رياح وأمطار مع انخفاض الحرارة بدءاً من الأربعاء 11 فبراير 2015

img
 منخفض قطبيا عميق -بمشيئة الله تعالى- يؤثر على بلاد الشام وتركيا بموجة من الأمطار والثلوج، تصل خلالها قيم الضغط السطحية في مركز المنخفض إلى ٩٩٥ مليبار، وتصحبها رياح سطحية نشطة السرعة، تتجاوز سرعتها ٨٠ كلم، ورياح نفاثة عالية السرعة في طبقات الجو العليا، خاصة طبقة الـ٢٠٠ مليبار.
و أن هذه الظروف الجوية المضطربة على بلاد الشام ستؤثر في أجواء السعودية برياح جنوبية على جنوبها وغربها، وجنوبية غربية إلى غربية على منطقة المدينة ومنطقة تبوك ومنطقة الجوف ومنطقة حائل”، مشيراً إلى أن “هذه الرياح نشطة السرعة، ومثيرة للغبار على أغلب المناطق، وتؤدي إلى شبه انعدام للرؤية، خاصة على منطقة تبوك والمدينة والشرقية وحائل وأجزاء كبيرة من سواحل منطقة مكة المكرمة”.
ومن المتوقع أن تشهد المناطق الشمالية والغربية والشمالية الشرقية والجنوبية الغربية بعض السحب المنخفضة، خاصة يوم الأربعاء، قد تهطل منها بعض الأمطار الخفيفة، أفضلها على شمال مكة، وقد تطوال رابغ وشرق جدة وينبع والحرة، إضافة لوجود إمكانية لبعض الأمطار على الشمال الشرقي من السعودية والكويت وأجزاء من الشرقية، ومرتفعات عسير والباحة يومي الخميس والجمعة، وتتحسن فرص الأمطار يوم السبت على منطقة جازان. ومجمل هطولات الأمطار على المناطق من خفيفة إلى متوسطة”.
أما ما يخص تساقط الثلوج فالإمكانية واردة مساء الخميس على مرتفعات شمال غرب تبوك، تشمل الظهر، وعلقان، وجبال اللوز، وإن حدثت هذه التسقاطات فستكون قليلة، تليها جبهة هوائية باردة تنخفض معها درجات الحرارة لتلامس الصفر في الشمالية الغربية والشمالية من مساء الخميس، وتنتقل تدريجياً إلى بقية المناطق. هذا والله أعلم”.

الكاتب عبدالله الحربي

عبدالله الحربي

(بارق الغبشه) مهتم بالطقس

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة